شعاع الإيمان

وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33) فصلت
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يهود تونس قديما وحديثا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABOUHAYDER

avatar

ذكر عدد الرسائل : 428
الموقع : مكان ما
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: يهود تونس قديما وحديثا   الإثنين 13 أكتوبر - 22:22

يهود تونس



تعد قصة الوجود اليهودي في تونس من أعرق العلامات في تاريخ هذه الطائفة،
حيث إنّهم اتخذوا من جربة ملجأ لهم مباشرة بعد أن قام نبوخذ نصر، ملك
بابل، بتدمير الهيكل الأول.إذ يقول الحاخام الأكبر في الجزيرة عندما غادر
اليهود القدس حملوا معهم بعضاً من حجارة هيكل سليمان وبنوا معبدهم هنا،
كانت رحلتهم طويلة ومرهقة عبر البحر الأبيض المتوسط إلي أن انفتحت أمامهم
أبواب المستحيل بوصولهم إلي شاطيء بكر، فارتموا علي رماله الصفراء النقية،
وبدأوا في اكتشاف مأواهم الجديد كان ذلك سنة 580 قبل الميلاد، عندما كانت
جحافل الإمبراطور نبوخذ نصر تدك مدينة القدس وتسبي اليهود لتعود بهم
مقيدين إلي بابل. ثم أصبحت الجزيرة مقصد طوائف يهودية أخري بعضها قادم من
الشرق والبعض الاَخر من الغرب، يتكلمون فيما بينهم لغة عبرية قديمة، وفي
محلاتهم وداخل مؤسسة المجتمع يتحدثون بلغة عربية دارجة مصحوبة بلكنتهم
الخاصة التي تبقي وحدها مفتاح التمايز بين العرب/ العرب والعرب اليهود في
الجزيرة الخضراء.

ويحج الآلاف من اليهود القادمين من مختلف أرجاء العالم، إلي الغريبة
ليقضوا أياماً في أداء مناسكهم الدينية يختمونها بليلة الحج الكبيرة التي
عادة ماتكون حفلا فنياً بهيجاً يؤدي فيه الفنانون أغاني شعبية من
الفولكلور اليهودي في المنطقة. وفي هذه المناسبة يتعرف الحجيج إلي بعضهم
فيقومون بإعلان الخطوبات والوصايا وجمع التبرعات لأبناء الطائفة من
المحتاجين حتي لا يكاد يكون بينهم محتاج واحد. وأغلب زوار الغريبة من
اليهود العرب وخاصة من ذوي الجذور التونسية والليبية والمغربية والجزائرية
الذين يقيمون في بلدان أمريكا وأوروبا (وخاصة فرنسا) وكثيراً ما تأتي
رسائل حزينة باكية من أفراد المجموعات اليهودية المغاربية والعربية التي
وقع التغرير بها في عقود ماضية فسافرت إلي فلسطين المحتلة لتقيم داخل
إسرائيل. والتي ظلت تشتاق معبد الغريبة .

ويقول اليهود إن كنيس الغريبة الذي ترقد فيه واحدة من أقدم نسخ التوراة،
ارتبطت نشأته بامرأة قدمت إلي جربة وعاشت فيها بعفة وورع إلي أن ماتت في
مكان الكنيس الموجود حاليا.

وقد شهد المعبد أعمال بناء وتوسيع منذ عام 1920 ليستوعب الأعداد المتزايدة
من الزوار واليهود الذين يأتون من كل مكان في العالم لحضور الاحتفال
الديني السنوي، وفي فترة الربيع والذي يطلقون عليه اسم الهيلولة وهو الإسم
الذي يستخدمه التونسيون كذلك، بصرف النظر عن ديانتهم، علي أي احتفال
يقيمونه.

وفيما لا تشير المؤلفات العربية والتاريخ الرسمي للبلاد التونسية، إلي أي
إسهام لليهود في حضارة قرطاج، يقول اليهود التوانسة إنّهم شاركوا في
إمبراطورية قرطاج التي ساهمت في إغناء الحضارة الفينيقية واليهودية بسمات
كلّ الشعوب السامية التي كانت تعيش في الشرق الأوسط.

وينحدر يهود تونس من مجموعتين، الأولي هي التونس التي لجأت إلي البلاد منذ
تدمير هيكل سليمان الأول، ويهود الغرانة ذوي الأصول اللاتينية البرتغالية
الإيطالية.

ويذكر أنّ يهود الغرانة كانوا قد حلوا بتونس في القرن السادس عشر بعد أن
تمّ طردهم من أوروبا مع المسلمين. وقد اختاروا إقامة ما يشبه الغيتو ، حيث
منعوا التزاوج مع الطوائف الأخري، بما فيها يهود التونس.

وانتظرت المجموعتان حتي عام 1944 ليشهدوا ما يشبه الوحدة بعد أن تمّ رفع
القوانين التي تحّرم التزاوج بينهما أو الدفن في نفس المقبرة.ويعود سبب
ذلك إلي قيام النازيين بحرق إحدي مقابرهم.

وللإشارة تضم جربة مدارس تلمودية لتعليم الأطفال تاريخ اليهود واليهودية
واللغة العبرية.وفي القرن العشرين بدأ اليهود موجة من الهجرة إلي إسرائيل.
غير أنّ العديد من اليهود فضّلوا البقاء في تونس، لاسيما من أجل عدم
التفريط في ممتلكاتهم، وهم الذين ساهموا في الحركة التجارية والاقتصادية
في البلاد.

وعند استقلال تونس عام 1956، اختار الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، رجل
الأعمال باروخ ضمن حكومته وكلفه بوزارة السياحة.وفي حرب الأيام الستة، عام
1967 شهدت تونس موجة جديدة لهجرة يهودها إلي إسرائيل وفرنسا، لاسيما بعد
أن قام غاضبون بحرق كنيسهم في ضاحية لافيات بتونس العاصمة.

فإلي غاية1951 قدر عدد اليهود في تونس بنحو 135 ألف نسمة كان ثلثهم علي
الأقل يحمل الجنسية الفرنسية وتطبق عليهم قوانين فرنسا إبان احتلالها
لتونس أما البقية فكانوا يحملون الجنسية التونسية ويخضعون للقانون المدني
التونسي في ظل المملكة الحسينية، في حين كانوا يخضعون في مجالات الأصول
الشخصية لقانونهم الطائفي الخاص وقد عاش يهود تونس في أمن وسلام مع
مواطنيهم المسلمين ونظرائهم في الوطن، حتي أن قادة حركة التحرير الوطني
التونسية سعوا جاهدين لحمايتهم من الزحف النازي خلال الحرب العالمية
الثانية التي كانت تونس إحدي مواقعها الكبري.


هجرة اليهود من تونس

بدأت هجرة يهود تونس إلي فلسطين المحتلة بعد الإعلان عن قيام دولة إسرائيل
(15/5/1948) ثم زادت هجرتهم خلال السنوات من 1950-1952 تحت تأثير حملة
نفسية واجتماعية قامت بها المنظمات اليهودية والصهيونية علي امتداد البلاد
العربية، فانتقل أكثر من عشرة اَلاف يهودي أغلبهم من حاملي الجنسية
الفرنسية إلي الكيان الوليد، ومع تطور حركة المطالبة بالاستقلال وقيام
الثورة التونسية (18/1/1952) ووقوع حوادث عنف ضد اليهود الفرنسيين بدأ
بعضهم في إعداد العدة لمغادرة البلاد، علي رغم أن حكومة (الاستقلال
الداخلي) في العام 1955 عيّنت اليهودي البير بسيّس وزيراً للتخطيط
والبناء، وعلي رغم انتخاب عضوين يهوديين في أول مجلس نواب (برلمان) في
تونس المستقلة سنة 1956.

وحسب الإحصائيات المتوفّرة، فإنّ حوالي 40% من اليهود التونسيين غادروا
البلاد في ما بين العامين 1948 و1957 حيث اتجه أغلبهم إلي إسرائيل واختار
الباقون الاستيطان في فرنسا، وفي عام 1961 وعلي إثر معركة بنزرت ضد بقايا
الوجود الفرنسي، هاجر أكثر من 20 ألف يهودي، ثمّ استمرت حركة هجرة يهود
تونس بعد حركة التأميم واتساع دائرة التجربة الاشتراكية علي يد رئيس
الحكومة التونسية الأسبق أحمد بن صالح الذي سعي إلي تطبيق تجربة
التعاونيات بمصادرة أملاك التونسيين من المسلمين واليهود حيث اضطرت النسبة
الكبري منهم إلي المغادرة نحو بلدان تحترم سياسة الاقتصاد الحر والملكية
الفردية وتعتمد المبدأ الرأسمالي مثل إيطاليا وفرنسا والولايات المتحدة
الأمريكية.

وتقول بعض الأرقام إن هناك حوالي 50 ألف يهودي من أصول تونسية يقيمون في
مناطق وقري داخل إسرائيل وهم يمثلون حالة اجتماعية وثقافية داخل المجتمع
الإسرائيلي حيث يحافظون علي نفس عادات وتقاليد آبائهم وأجدادهم التونسيين،
فيأكلون الكسكسي ويقيمون الحضرة ويشربون الشاي الأخضر ويستمعون إلي
المالوف الأندلسي والموسيقي التونسية الأصيلة، ومن أشهر هؤلاء المهاجرين،
وزير خارجية إسرائيل السابق سيلفان شالوم الذي غادر تونس مع عائلته سنة
1962 وهو لم يتجاوز الثامنة من عمره، ومازالت أسرته تحن إلي مراتع الصبا
وموطن الجذور في مدينة قابس الجنوبية الغافيّة علي شاطئ البحر الأبيض
المتوسط وفي أحضان واحات النخيل الباسق وبساتين الرمان والحناء وقد صرّح
بأن أمه تتمني زيارة قابس قبل وفاتها، وهو ما حققته لها الحكومة التونسية
في موقف إنساني متميز خلال شهر نوفمبر 2005.


عادات اليهود في الجزيرة



تتعدد أعياد اليهود حيث لا يكاد يمّر شهر واحد من دون أن يحتفلوا بعيد أو
مناسبة في طقوس خاصة عادة ما تستمر طويلاً، ومن ذلك عيد رأس السنة دروش
العام وعيد الغفران كيبور وعيد الصمت العشايش و حنوكان (القنديل) وعيد
الفصح وغيرها من المناسبات التي يمتنعون فيها عن العمل فلا يتعاطون البيع
والشراء، وفي أغلب هذه الأعياد يصومون عن الأطعمة، ويتجنبون التدخين عند
صيام كيبور ويمكنهم التدخين عند صيام عيد حزن الجدود الذي ينقطعون فيه عن
الأكل والشراب لمدة 24 ساعة متتالية.

كما يحتفل يهود جربة ببعض الأعياد المرتبطة بأصناف من الطعام مثل عيد التمر وعيد الدجاج وعيد الفطير.

من جهة أخري، مازال يصر اليهود التونسيون المقيمون في أوروبا علي تعليم
أبنائهم اللغة العربية إلي جانب اللغة العبرية ولغة البلد الذي يقيمون
فيه. كما يقومون باحياء حفلات الزفاف حسب التقاليد التونسية ويستدعون
الفنانين التونسيين لذلك، ولعل الطريف أكثر من غيره أن التونسي الذي يريد
أن يعيش الأجواء التونسية الأصيلة في فرنسا ما عليه إلاّ أن يزور أحياء
اليهود التونسيين حيث الأكلات و المازات والمشروبات والموسيقي والكلمات
التونسية.

ويقول يهود جربة إن منطقتي حومة ترب الله و القنطرة تضمان مقبرة لليهود
فيها قبران طول الواحد منهما أربعة أمتار ولا يعرف أحد من المدفونان
فيهما؟ فظلا لغزين مجهولين إلي اليوم. ولم يحاول أحد حرث هذه المقبرة أو
هدمها اعتقاداً بأن من يحرثها يموت أو يموت جمله في نفس العام، وهكذا بقيت
المقبرة أرضاً مهملة بوراً إلي اليوم.

أما في منطقة حومة الحدادة جهة ميدون فتوجد مقبرة يهودية أخري لها أيضاً
أسطورتها الخاصة اذ لم يجرؤ أي شخص علي حرث أرضها المهملة منذ قرون لظن
الناس أن من يقدم علي ذلك يصاب بالجنون.


لا زفاف إلا يوم الأربعاء

يعد الزفاف عند اليهود مهرجانا متكاملا يستمر 12 يوماً، لكن أبرز سمة
لديهم هي أن الدخلة لاتتم إلا يوم الأربعاء، وتنطلق احتفالات الزواج قبل
تسعة أيام من الدخلة وتستمر إلي السبت الذي يليها..

في مساء الخميس وليلة الأحد تقام سهرات في منزل أهل العروس، وللعريس الحق
في إقامة حفلة موسيقية في بيته ليلة الثلاثاء، وفي يوم الأربعاء يتم نقل
العروس إلي بيت زوجها، وبعد القيام بالمناسك الدينية الضرورية يقدم الزوج
لزوجته الخاتومة أو الخاتم الذي عادة ما يكون من الذهب أو الفضة، كما
يحتفل الأهل قبل الزفاف بيوم التطريفة وهي عادة يشتركون فيها مع مسلمي
الجزيرة، وتتمثل في وضع الحناء بأطراف اليد والأصابع. ومن عادات الزفاف
طهي الكسكسي بكميات كبيرة، ووضع قصاع منه تسمي تصبني مغمورة بلحم الخرفان
تحت أشجار الزيتون ليتناولها الفقراء وأبناء السبيل.

أما بالنسبة إلي عقد القران فقد كان العدول اليهود قديماً هم الذين يقومون
بتوثيق العقد، لكن في ظل النظام القانوني والاجتماعي التونسي الحديث،
واعتباراً لمدنية الزواج، أصبح الكاهن اليهودي الربي يتولي كتابة عقد
القران ثم يسلمه إلي كاتب عدل مسلم يقوم بتوثيقه ليصبح قانونياً.

ويحي يهود جربة مثلهم مثل يهود تونس والمغرب العربي سهراتهم من خلال
العوادة أي التخت الموسيقي اليهودي المتميز، وهو تخت شرقي يعتمد آلات
العود والقانون والإيقاع والكمنجة، وقد عرفت تونس خلال القرن الماضي عدداً
مهماً من الفنانين المتميزين المنتمين إلي الطائفة اليهودية والذين كانوا
مطربين لكل التونسيين من المسلمين واليهود، مثل المطربة حبيبة مسيكة،
والمطرب الشيخ العفريت، ورؤول جورنو، وهناء راشد وغيرهم، وفي جربة لمع نجم
الفنان يعقوب بشيري بعوده وفرقته ما دفع بالمخرج التونسي نوري بوزيد إلي
إعطائه دوراً مؤثراً في فيلمه الشهير ريح السد (1984).

تأثير الطائفة اليهودية في تونس

وتجدر الإشارة، إلي أن الطائفة اليهودية في تونس أثرت تأثيراً بالغاً في
الحياة الفنية والفكرية والثقافية عموماً بإنجابها لكتاب وملحنين وممثلين
مثل الممثل ميشيل بوجناح والكاتب ألبير ممي والإعلامي الكبير سارج عدة
والكاتب والناشط الحقوقي ضد الصهيونية جورج عدة ورجل الاقتصاد وزيفة
الطرابلسي.

يقدر عدد الطائفة اليهودية في تونس بحوالي الثلاثة آلاف نسمة، يقطن أغلبهم
في جزيرة جربة وتتوزع بعض العائلات الأخري في مدن مثل تونس العاصمة وصفاقس
وقابس وجرجيس، ويتشبث يهود تونس بأرضهم رافضين الانسلاخ عنها، إلا أنهم
يشتكون من هجرة أغلب الشباب اليهودي المتعلم والمثقف إلي أوروبا وخاصة إلي
فرنسا. ويمثل يهود تونس في فرنسا ظاهرة اجتماعية واقتصادية وثقافية
وحضارية حيث انتقلوا إلي الأحياء الفرنسية مصحوبين بالأكل التونسي واللباس
التونسي والموسيقي التونسية والعادات والتقاليد التونسية الأصيلة وبحبهم
الجارف إلي تونس.

وإذا كان يهود جربة يتحدثون عن جذورهم العائدة إلي القدس قبل السبي
البابلي، فإن في تونس يهوداً ذوي أصول أندلسية وهناك من جاءوا من البلاد
المجاورة ومن الضفة الشمالية للمتوسط.

ويذكر أنّ أغلب يهود تونس يعملون في ميادين التجارة، وخاصة تجارة
المصوغات، وكاد سوق الذهب في جزيرة جربة يكون حكراً عليهم حيث كان يوجد
أكثر من خمسين محلاً يعمل بها تجار يهود عرفوا بإتقانهم لأشغالهم وبقدرتهم
الفائقة علي اكتساب ثقة الحرفيين. إلا أن أسرار هذه الحرفة انتقلت إلي
المسلمين بفضل دعم حكومي لمن يود تعلم المهنة لكي لا تتعرض إلي انقراض في
ظل تناقص أعداد اليهود، وقد تأثر المسلمون في عدة مناطق تونسية بثقافة
اليهود الاقتصادية حيث تعلموا منهم الكثير من أسرار البيع والشراء
والادخار والتحكم في السوق واختيار الوقت المناسب لعرض البضاعة، ويعرف عند
التونسيين أن الجرابة سكان جربة والصفاقسية سكان صفاقس أكثر أهل تونس دهاء
وتفوّقا في ميادين التجارة بسبب المعارف التي حصدوها من علاقاتهم بالطائفة
اليهودية.


اليهود في السينما التونسية

لقد حضر العنصر اليهودي في بعض هذه الأفلام، فالمخرجة سلمي بكار قدمت
شريطها الطويل الأول عن المطربة اليهودية التونسية حبيبة مسيكة وتجربتها
الفنية والعاطفية وعلاقتها بالمطرب العراقي محمد القبانجي ثم وفاتها
محترقة وهي في ريعان الشباب.

وقد خصص المخرج نوري بوزيد حيزاً مهمّاً من فيلمه ريح السد لشخصية الفنان
اليهودي المحب للحياة والنغم مستوحياً ذلك من معايشته ليهود صفاقس ودورهم
الثقافي والحضاري فيها، كما خصص المخرج فريد بوغدير موقعاً لشخصية يهودية
في شريطه صيف حلق الوادي الذي تدور أحداثه في عقد الستينيات حيث كانت
تتعايش الطوائف والأقليات اليهودية والإيطالية واليونانية والفرنسية
وغيرها مع الأغلبية العربية المسلمة.

يعتبر يوم السبت.. راحة إجبارية مثل كل يهود العالم، فهو يوم مقدس لدي
يهود جربة من مغيب شمس الجمعة إلي مغيب شمس السبت، حيث يدخل كل يهودي في
فاصلة زمنية لا يبيع فيها ولا يشتري ولا يعمل.. ولا يخرج فيها أي نقود من
جيبه ولو كان ذلك لتناول فنجان قهوة في أحد المقاهي، وهم عادة ما يدفعون
المقابل مسبقا ويقتطعون تذاكر السينما قبل يوم ليتمكنوا من تقضية عشية
السبت في مشاهدة أحد الأفلام. وإذا احتاج أحدهم إلي دواء أو أيّة بضاعة
فإنه يقتنيها دون تسديد ثمنها ويؤجل الدفع إلي اليوم التالي.. كما أن
الطبخ ممنوع في يوم السبت وعلي ربّات البيوت إحضار ما يلزمهن من طعام قبل
مغيب شمس الجمعة.


صحيفة الراية القطرية-الأربعاء21/5/2008 م

_________________
لا اله الا الله محمد رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://choaa.mam9.com
 
يهود تونس قديما وحديثا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شعاع الإيمان :: المنتدى العام-
انتقل الى: